منتديات طلاب اليرموك ~ الصفحة الرئيسية قسم وحي القلم قسم الملتيميديا قسم القدس وعد السماء منتديات طلاب اليرموك
جامعة اليرموك Home Page الترجمة الفورية راسلنا دستور المنتدى    

العودة   ~ منتديات طلاب جامعة اليرموك ~ > حياتنا || Our Life > وَحيُ القلم > وَحيُ القلم بأقلام منقولة


وَحيُ القلم بأقلام منقولة المنقول من كتابات آخرين

الإهداءات
كلاشينكوف : اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فإعفو عنا .. قيام ليلة 27 رمضان فلا تبخل على نفسك     فراشة الربيع : ~ اللهم إنّك عفّو تحبّ العفو فاعف عنا ~    

آخر 10 مشاركات
مـاهي أمنـيتك لهذا اليــوم ؟؟ █║▌│█│║▌║││ ♥ (الكاتـب : وردة الامل - آخر مشاركة : Little Angel - مشاركات : 3 - )           »          # إلَيْكَ نَرْفَعُهـــَا ... رَبَـــاه # (الكاتـب : وطن الشموس - آخر مشاركة : ألوان - مشاركات : 142 - )           »          >~ أنثروا أحاسيسكمـ بكلمة ~< (الكاتـب : Little Angel - آخر مشاركة : صمت الشتاء - مشاركات : 571 - )           »          لو اللي قبلك ماعنده لقب..!شو كنت راح تسميه }ْْ~ (الكاتـب : *اميرة الفراشات* - آخر مشاركة : ألوان - مشاركات : 76 - )           »          ضيفنا الكريم شو أوطى علامة بحياتك الجامعية .. اعترف !! (الكاتـب : انجلش - آخر مشاركة : ألوان - مشاركات : 117 - )           »          ||◄ عــرّف بــ أُسلوبك ♡ ؛ (الكاتـب : وَجلُ القلْب - آخر مشاركة : أحلام الربيع - مشاركات : 206 - )           »          مذكرات أعضاء منتدانا،، (الكاتـب : AL-NATOUR - آخر مشاركة : إليك ربي - مشاركات : 282 - )           »          .. وَ .. / " | | . . ثــًرْثــرًةْ الـوُـآإوْ ~ (الكاتـب : وردة الامل - آخر مشاركة : إليك ربي - مشاركات : 3 - )           »          تعالو نتفاهم:P~ (الكاتـب : وردة الامل - آخر مشاركة : كلاشينكوف - مشاركات : 10 - )           »          خليناَ ننشد ^^ (الكاتـب : مُهندسة عُمريّة - آخر مشاركة : وردة الامل - مشاركات : 65 - )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 21-09-2011, 08:05 AM
الصورة الرمزية الشلال
الشلال الشلال غير متواجد حالياً
يرموكي متميز
معلومات إضافية
الجنس:
مزاجي:
 
 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Mar 2008
خريج من جامعة اليرموك
رقم العضوية : 237
المكان : عند اعتناق الشمس للمشرق
المشاركات : 2,693
نقاط التقييم : 19985
الشلال مبدع بلا حدودالشلال مبدع بلا حدودالشلال مبدع بلا حدودالشلال مبدع بلا حدودالشلال مبدع بلا حدودالشلال مبدع بلا حدودالشلال مبدع بلا حدودالشلال مبدع بلا حدودالشلال مبدع بلا حدودالشلال مبدع بلا حدودالشلال مبدع بلا حدود

الاوسمة

Arrow محمود درويش || أيها المستقبل: لا تسألنا: مَنْ أنتم؟




محمود درويش (13 مارس 1941 - 9 أغسطس 2008)،


محمود درويش الابن الثاني لعائلة تتكون من خمسة ابناء وثلاث بنات، ولد عام 1941 في قرية البروة وهي قرية فلسطينية تقع في الجليل قرب ساحل عكا.حيث كانت أسرته تملك أرضا هناك. خرجت الأسرة برفقة اللاجئين الفلسطينيين في العام 1947 إلى لبنان ،ثم عادت متسللة العام 1949 بعيد توقيع اتفاقيات السلام المؤقتة، لتجد القرية مهدومة وقد أقيم على أراضيها موشاف (قرية زراعية إسرائيلية)"أحيهود".وكيبوتس يسعور. فعاش مع عائلته في قرية الجديدة.

بعد إنهائه تعليمه الثانوي في مدرسة يني الثانوية في كفرياسيف انتسب إلى الحزب الشيوعي الإسرائيلي وعمل في صحافة الحزب مثل الاتحاد والجديد التي أصبح في ما بعد مشرفا على تحريرها، كما اشترك في تحرير جريدة الفجر التي كان يصدرها مبام.


اعتقل من قبل السلطات الإسرائيلية مرارا بدأ من العام 1961 بتهم تتعلق بتصريحاته ونشاطه السياسي وذلك حتى عام 1972 حيث توجه إلى للاتحاد السوفييتي للدراسة، وانتقل بعدها لاجئا إلى القاهرة في ذات العام حيث التحق بمنظمة التحرير الفلسطينية، ثم لبنان حيث عمل في مؤسسات النشر والدراسات التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية، علماً إنه استقال من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير احتجاجاً على اتفاقية أوسلو. كما أسس مجلة الكرمل الثقافية .

شغل منصب رئيس رابطة الكتاب والصحفيين الفلسطينيين وحرر مجلة الكرمل. كانت اقامته في باريس قبل عودته إلى وطنه حيث أنه دخل إلى فلسطين بتصريح لزيارة أمه. وفي فترة وجوده هناك قدم بعض أعضاء الكنيست الإسرائيلي العرب واليهود اقتراحا بالسماح له بالبقاء وقد سمح له بذلك.

بدأ بكتابة الشعر في جيل مبكر وقد لاقى تشجيعا من بعض معلميه. عام 1958، في يوم الاستقلال العاشر لإسرائيل ألقى قصيدة بعنوان "أخي العبري" في احتفال أقامته مدرسته. كانت القصيدة مقارنة بين ظروف حياة الأطفال العرب مقابل اليهود، استدعي على إثرها إلى مكتب الحاكم العسكري الذي قام بتوبيخه وهدده بفصل أبيه من العمل في المحجر إذا استمر بتأليف أشعار شبيهة. استمر درويش بكتابة الشعر ونشر ديوانه الأول، عصافير بلا أجنحة، في جيل 19 عاما.



توفي في الولايات المتحدة الأمريكية يوم السبت 9 أغسطس 2008 بعد إجراءه لعملية القلب المفتوح في المركز الطبي في هيوستن، التي دخل بعدها في غيبوبة أدت إلى وفاته بعد أن قرر الأطباء نزع أجهزة الإنعاش.
و أعلن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الحداد 3 أيام في كافة الأراضي الفلسطينية حزنا على وفاة الشاعر الفلسطيني، واصفا درويش "عاشق فلسطين" و"رائد المشروع الثقافي الحديث، والقائد الوطني اللامع والمعطاء".

وقد وري جثمانه الثرى في 13 أغسطس في مدينة رام الله حيث خصصت له هناك قطعة أرض في قصر رام الله الثقافي. وتم الإعلان عن تسمية القصر بقصر محمود درويش للثقافة. وقد شارك في جنازته الآلالف من أبناء الشعب الفلسطيني وقد حضر أيضا أهله من أراضي 48 وشخصيات أخرى على رأسهم رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس . تم نقل جثمان الشاعر محمود درويش إلى رام الله بعد وصوله إلى العاصمة الأردنية عمّان ، حيث كان هناك العديد من الشخصيات من العالم العربي لتوديعه.




أحد أهم الشعراء الفلسطينين واللغة العربية الذين ارتبط اسمهم بشعر الثورة والوطن. يعتبر درويش أحد أبرز من ساهم بتطوير الشعر العربي الحديث وإدخال الرمزية فيه. في شعر درويش يمتزج الحب بالوطن بالحبيبة الأنثى. قام بكتابة وثيقة إعلان الاستقلال الفلسطيني[1] التي تم إعلانها في الجزائر.

وعند النظر في أعمال محمود ددرويش فإننا نقف أمام تحفة أدبية فنية .. يتناغم فيها الصوت مع اللون ... ويرقص الحرف مع المعنى ..

ومن بعض أعماله:


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .. . . جندي يحلم بالزنابق البيضاء


. . . . . . . . . . . .. . . . . . . . . . . . .. . . . . . . . . . .. . . .. . . . . . . . . . .. . .تقاسيم على الماء


. . . . . . . . . . . . .. .. . . . . . . . . . . . .. . . . . . . . . . .. . . . . . . . . . . .. . .جدارية


. . . . . . . . . . . . .. . . . . .. . . . . . . . . . . . .. . . . . . . . . . .. . . . . . . .. . .ريتا أحبيني



وفـــــــــي بــــاقــــي أعــــمــــالــــه الــــكـــثـــيـــر مـــن الـــتـــمـــيــــز .





.................................................. ................ وأترك لكم القلم ...



آخر مواضيعي - *_^
- لم أفعل ما أفعله كل يوم !! ^_^
- اشي بقهر
- اعتذار شلاليــــــــــ،،،
- طائر النورس حلّق حلّق
- مين سمير؟؟ ^_^
- سمعنا نكتة من عندك ঔ^_^ঔ
- شلاليات ... (6)
- أفكارك .. كيف هو طريقها ؟
- حتى الكلاب & ....

التعديل الأخير تم بواسطة الشلال ; 21-09-2011 الساعة 04:18 PM.
رد مع اقتباس
10 أعضاء قالوا شكراً لـ الشلال على المشاركة المفيدة:
قديم 21-09-2011, 10:24 AM   رقم المشاركة : [2]
اللؤلؤ
مشرفة بعيون الطلاب
الصورة الرمزية اللؤلؤ
 
اللهم احقن دماء المسلمين  
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Jun 2010
خريج من جامعة اليرموك
رقم العضوية : 8358
المكان : جرش
المشاركات : 3,768
نقاط التقييم : 14805
معلومات إضافية
الجنس:
مزاجي:

اللؤلؤ مبدع بلا حدوداللؤلؤ مبدع بلا حدوداللؤلؤ مبدع بلا حدوداللؤلؤ مبدع بلا حدوداللؤلؤ مبدع بلا حدوداللؤلؤ مبدع بلا حدوداللؤلؤ مبدع بلا حدوداللؤلؤ مبدع بلا حدوداللؤلؤ مبدع بلا حدوداللؤلؤ مبدع بلا حدوداللؤلؤ مبدع بلا حدود
افتراضي رد: محمود درويش || أيها المستقبل: لا تسألنا: مَنْ أنتم؟

رحمه الله...


كانت بنت بصفي... بالتوجيهي(الله يذكرها بالخير)
تكتب قصائد وتنسبهم للشاعر محمود درويش..قد ما كانت معجبة بالشعر تبعة...
وتقرأهم بالصف ومرات بالطابور الصباحي...





آخر مواضيعي - اسباب عزل الرئيس المصري..محمد مرسي..
- اعلان عن حفلات التخريج للفوج الرابع والثلاثين
- نبذة عن امتحان الكفاءة الجامعية
- اختلف معك واحترمك
- ..سوريا موجوعة..
- أسماء الطلبة الذين تم اختيارهم لامتحان الكفاءة الجامعية
- رائعة احمد مطر قصيدة " كيف أصبح إبن الكلب رئيساً"
- مواعيد التسجيل للفصل الصيفي 2013/2012
- كيف تقوِّي ذاكرتك وقت الامتحانات؟
- التعليم العالي يلغي اعتماد امتحان التوفل المحلي itp لاغراض الدراسات العليا
اللؤلؤ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أعجبتهم المشاركة
قديم 21-09-2011, 07:35 PM   رقم المشاركة : [3]
غيمة صيف
[ إداريـة ]
الصورة الرمزية غيمة صيف
 
إنّ لي روحاً تجاورني ~  
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Feb 2010
طالب علوم في اليرموك
رقم العضوية : 7411
المكان : ღIRBIDღ
المشاركات : 5,251
نقاط التقييم : 21636
معلومات إضافية
الجنس:
مزاجي:

غيمة صيف مبدع بلا حدودغيمة صيف مبدع بلا حدودغيمة صيف مبدع بلا حدودغيمة صيف مبدع بلا حدودغيمة صيف مبدع بلا حدودغيمة صيف مبدع بلا حدودغيمة صيف مبدع بلا حدودغيمة صيف مبدع بلا حدودغيمة صيف مبدع بلا حدودغيمة صيف مبدع بلا حدودغيمة صيف مبدع بلا حدود

الاوسمة

افتراضي رد: محمود درويش || أيها المستقبل: لا تسألنا: مَنْ أنتم؟

يعطيك العافية اخ الشلال
محمود درويش ولد فلسطينيا ليصبح لسانا
نرتوي بشذى كلماته
فياخذنا الى أطياف الذكرياتفي هذه الأرض


~::~


اضافة لما ارتويه من محمود درويش

حالة حصـــار

هنا، عند مُنْحَدَرات التلال، أمام الغروب وفُوَّهَة الوقت
قُرْبَ بساتينَ مقطوعةِ الظلِ،
نفعلُ ما يفعلُ السجناءُ،
وما يفعل العاطلون عن العمل:
نُرَبِّي الأملْ!

بلادٌ علي أُهْبَةِ الفجر. صرنا أَقلَّ ذكاءً
لأَنَّا نُحَمْلِقُ في ساعة النصر:
لا لَيْلَ في ليلنا المتلألئ بالمدفعيَّة
أَعداؤنا يسهرون وأَعداؤنا يُشْعِلون لنا النورَ
في حلكة الأَقبية

هنا، بعد أَشعار أَيّوبَ لم ننتظر أَحداً

سيمتدُّ هذا الحصارُ إلي أن نعلِّم أَعداءنا
نماذجَ من شِعْرنا الجاهليّ

السَّماءُ رصاصيّةٌ في الضُحى
بُرْتقاليَّةٌ في الليالي. وأَمَّا القلوبُ
فظلَّتْ حياديَّةً مثلَ ورد السياجْ

هنا، لا أَنا
هنا، يتذكَّرُ آدَمُ صَلْصَالَهُ...

يقولُ على حافَّة الموت:
لم يَبْقَ بي مَوْطِئٌ للخسارةِ:
حُرٌّ أَنا قرب حريتي. وغدي في يدي.
سوف أَدخُلُ عمَّا قليلٍ حياتي،
وأولَدُ حُرّاً بلا أَبَوَيْن،
وأختارُ لاسمي حروفاً من اللازوردْ...

في الحصار، تكونُ الحياةُ هِيَ الوقتُ
بين تذكُّرِ أَوَّلها.
ونسيانِ آخرِها.

هنا، عند مُرْتَفَعات الدُخان، على دَرَج البيت،
لا وَقْتَ للوقت.
نفعلُ ما يفعلُ الصاعدون إلى الله:
ننسي الأَلمْ.

الألمْ
هُوَ: أن لا تعلِّق سيِّدةُ البيت حَبْلَ الغسيل
صباحاً، وأنْ تكتفي بنظافة هذا العَلَمْ.

لا صدىً هوميريٌّ لشيءٍ هنا.
فالأساطيرُ تطرق أبوابنا حين نحتاجها.
لا صدىً هوميريّ لشيء. هنا جنرالٌ
يُنَقِّبُ عن دَوْلَةٍ نائمةْ
تحت أَنقاض طُرْوَادَةَ القادمةْ

يقيسُ الجنودُ المسافةَ بين الوجود وبين العَدَمْ
بمنظار دبّابةٍ...

نقيسُ المسافَةَ ما بين أَجسادنا والقذائفِ بالحاسّة السادسةْ.

أَيُّها الواقفون على العَتَبات ادخُلُوا،
واشربوا معنا القهوةَ العربيَّةَ
فقد تشعرون بأنكمُ بَشَرٌ مثلنا.
أَيها الواقفون على عتبات البيوت!
اُخرجوا من صباحاتنا،
نطمئنَّ إلى أَننا
بَشَرٌ مثلكُمْ!

نَجِدُ الوقتَ للتسليةْ:
نلعبُ النردَ، أَو نَتَصَفّح أَخبارَنا
في جرائدِ أَمسِ الجريحِ،
ونقرأ زاويةَ الحظِّ: في عامِ
أَلفينِ واثنينِ تبتسم الكاميرا
لمواليد بُرْجِ الحصار.

كُلَّما جاءني الأمسُ، قلت له:
ليس موعدُنا اليومَ، فلتبتعدْ
وتعالَ غداً !

أُفكِّر، من دون جدوى:
بماذا يُفَكِّر مَنْ هُوَ مثلي، هُنَاكَ
على قمَّة التلّ، منذ ثلاثةِ آلافِ عامٍ،
وفي هذه اللحظة العابرةْ؟
فتوجعنُي الخاطرةْ
وتنتعشُ الذاكرةْ

عندما تختفي الطائراتُ تطيرُ الحماماتُ،
بيضاءَ بيضاءَ، تغسِلُ خَدَّ السماء
بأجنحةٍ حُرَّةٍ، تستعيدُ البهاءَ وملكيَّةَ
الجوِّ واللَهْو. أَعلى وأَعلى تطيرُ
الحماماتُ، بيضاءَ بيضاءَ. ليت السماءَ
حقيقيّةٌ قال لي رَجَلٌ عابرٌ بين قنبلتين

الوميضُ، البصيرةُ، والبرقُ
قَيْدَ التَشَابُهِ...
عمَّا قليلٍ سأعرفُ إن كان هذا
هو الوحيُ...
أو يعرف الأصدقاءُ الحميمون أنَّ القصيدةَ
مَرَّتْ، وأَوْدَتْ بشاعرها


إلي ناقدٍ: لا تُفسِّر كلامي
بملعَقةِ الشايِ أَو بفخِاخ الطيور!
يحاصرني في المنام كلامي
كلامي الذي لم أَقُلْهُ،
ويكتبني ثم يتركني باحثاً عن بقايا منامي

شَجَرُ السرو، خلف الجنود، مآذنُ تحمي
السماءَ من الانحدار. وخلف سياج الحديد
جنودٌ يبولون ـ تحت حراسة دبَّابة ـ
والنهارُ الخريفيُّ يُكْملُ نُزْهَتَهُ الذهبيَّةَ في
شارعٍ واسعٍ كالكنيسة بعد صلاة الأَحد...

نحبُّ الحياةَ غداً
عندما يَصِلُ الغَدُ سوف نحبُّ الحياة
كما هي، عاديّةً ماكرةْ
رماديّة أَو مُلوَّنةً.. لا قيامةَ فيها ولا آخِرَةْ
وإن كان لا بُدَّ من فَرَحٍ
فليكن
خفيفاً على القلب والخاصرةْ
فلا يُلْدَغُ المُؤْمنُ المتمرِّنُ
من فَرَحٍ ... مَرَّتَينْ!

قال لي كاتبٌ ساخرٌ:
لو عرفتُ النهاية، منذ البدايةَ،
لم يَبْقَ لي عَمَلٌ في اللٌّغَةْ

إلي قاتلٍ: لو تأمَّلْتَ وَجْهَ الضحيّةْ
وفكَّرتَ، كُنْتَ تذكَّرْتَ أُمَّك في غُرْفَةِ
الغازِ، كُنْتَ تحرَّرتَ من حكمة البندقيَّةْ
وغيَّرتَ رأيك: ما هكذا تُسْتَعادُ الهُويَّةْ

إلى قاتلٍ آخر: لو تَرَكْتَ الجنينَ ثلاثين يوماً،
إِذَاً لتغيَّرتِ الاحتمالاتُ:
قد ينتهي الاحتلالُ ولا يتذكَّرُ ذاك الرضيعُ زمانَ الحصار،
فيكبر طفلاً معافي،
ويدرُسُ في معهدٍ واحد مع إحدى بناتكَ
تارِيخَ آسيا القديمَ.
وقد يقعان معاً في شِباك الغرام.
وقد يُنْجبان اُبنةً (وتكونُ يهوديَّةً بالولادةِ).
ماذا فَعَلْتَ إذاً ؟
صارت ابنتُكَ الآن أَرملةً،
والحفيدةُ صارت يتيمةْ ؟
فماذا فَعَلْتَ بأُسرتكَ الشاردةْ
وكيف أَصَبْتَ ثلاثَ حمائمَ بالطلقة الواحدةْ ؟

لم تكن هذه القافيةْ
ضَرُوريَّةً، لا لضْبطِ النَغَمْ
ولا لاقتصاد الأَلمْ
إنها زائدةْ
كذبابٍ على المائدةْ

الضبابُ ظلامٌ، ظلامٌ كثيفُ البياض
تقشِّرُهُ البرتقالةُ والمرأةُ الواعدة.

الحصارُ هُوَ الانتظار
هُوَ الانتظارُ على سُلَّمٍ مائلٍ وَسَطَ العاصفةْ

وَحيدونَ، نحن وحيدون حتى الثُمالةِ
لولا زياراتُ قَوْسِ قُزَحْ

لنا اخوةٌ خلف هذا المدى.
اخوةٌ طيّبون. يُحبُّوننا. ينظرون إلينا ويبكون.
ثم يقولون في سرِّهم:
ليت هذا الحصارَ هنا علنيٌّ.. ولا يكملون العبارةَ:
لا تتركونا وحيدين، لا تتركونا.

خسائرُنا: من شهيدين حتى ثمانيةٍ كُلَّ يومٍ.
وعَشْرَةُ جرحى.
وعشرون بيتاً.
وخمسون زيتونةً...
بالإضافة للخَلَل البُنْيويّ الذي
سيصيب القصيدةَ والمسرحيَّةَ واللوحة الناقصةْ

في الطريق المُضَاء بقنديل منفي
أَرى خيمةً في مهبِّ الجهاتْ:
الجنوبُ عَصِيٌّ على الريح،
والشرقُ غَرْبٌ تَصوَّفَ،
والغربُ هُدْنَةُ قتلي يَسُكُّون نَقْدَ السلام،
وأَمَّا الشمال، الشمال البعيد
فليس بجغرافيا أَو جِهَةْ
إنه مَجْمَعُ الآلهةْ

قالت امرأة للسحابة: غطِّي حبيبي
فإنَّ ثيابي مُبَلَّلةٌ بدَمِهْ

إذا لم تَكُنْ مَطَراً يا حبيبي
فكُنْ شجراً
مُشْبَعاً بالخُصُوبةِ، كُنْ شَجَرا
وإنْ لم تَكُنْ شجراً يا حبيبي
فكُنْ حجراً
مُشْبعاً بالرُطُوبةِ، كُنْ حَجَرا
وإن لم تَكُنْ حجراً يا حبيبي
فكن قمراً
في منام الحبيبة، كُنْ قَمرا
هكذا قالت امرأةٌ
لابنها في جنازته

أيَّها الساهرون ! أَلم تتعبوا
من مُرَاقبةِ الضوءِ في ملحنا
ومن وَهَج الوَرْدِ في جُرْحنا
أَلم تتعبوا أَيُّها الساهرون ؟

واقفون هنا. قاعدون هنا. دائمون هنا. خالدون هنا.
ولنا هدف واحدٌ واحدٌ واحدٌ: أن نكون.
ومن بعده نحن مُخْتَلِفُونَ على كُلِّ شيء:
علي صُورة العَلَم الوطنيّ (ستُحْسِنُ صُنْعاً لو اخترتَ يا شعبيَ الحيَّ رَمْزَ الحمار البسيط).
ومختلفون علي كلمات النشيد الجديد
(ستُحْسِنُ صُنْعاً لو اخترتَ أُغنيَّةً عن زواج الحمام).
ومختلفون علي واجبات النساء
(ستُحْسِنُ صُنْعاً لو اخْتَرْتَ سيّدةً لرئاسة أَجهزة الأمنِ).
مختلفون على النسبة المئوية، والعامّ والخاص،
مختلفون على كل شيء. لنا هدف واحد: أَن نكون ...
ومن بعده يجدُ الفَرْدُ مُتّسعاً لاختيار الهدفْ.

قال لي في الطريق إلى سجنه:
عندما أَتحرّرُ أَعرفُ أنَّ مديحَ الوطنْ
كهجاء الوطنْ
مِهْنَةٌ مثل باقي المِهَنْ !

قَليلٌ من المُطْلَق الأزرقِ اللا نهائيِّ
يكفي
لتخفيف وَطْأَة هذا الزمانْ
وتنظيف حَمأةِ هذا المكان

على الروح أَن تترجَّلْ
وتمشي على قَدَمَيْها الحريريّتينِ
إلى جانبي، ويداً بيد، هكذا صاحِبَيْن
قديمين يقتسمانِ الرغيفَ القديم
وكأسَ النبيذِ القديم
لنقطع هذا الطريق معاً
ثم تذهب أَيَّامُنا في اتجاهَيْنِ مُخْتَلِفَينْ:
أَنا ما وراءَ الطبيعةِ. أَمَّا هِيَ
فتختار أَن تجلس القرفصاء على صخرة عاليةْ

إلى شاعرٍ: كُلَّما غابَ عنك الغيابْ
تورَّطتَ في عُزْلَة الآلهةْ
فكن ذاتَ موضوعك التائهةْ
و موضوع ذاتكَ. كُنْ حاضراً في الغيابْ

:يَجِدُ الوقتَ للسُخْرِيَةْ
هاتفي لا يرنُّ
ولا جَرَسُ الباب أيضاً يرنُّ
فكيف تيقَّنتِ من أَنني
!لم أكن ههنا

:يَجدُ الوَقْتَ للأغْنيَةْ
في انتظارِكِ، لا أستطيعُ انتظارَكِ
لا أَستطيعُ قراءةَ دوستويفسكي
ولا الاستماعَ إلى أُمِّ كلثوم أَو ماريّا كالاس وغيرهما
في انتظارك تمشي العقاربُ في ساعةِ اليد نحو اليسار...
إلي زَمَنٍ لا مكانَ لَهُ
في انتظارك لم أنتظرك، انتظرتُ الأزَلْ

يَقُولُ لها: أَيّ زهرٍ تُحبِّينَهُ
فتقولُ: القُرُنْفُلُ .. أَسودْ
يقول: إلى أَين تمضين بي، والقرنفل أَسودْ ؟
تقول: إلى بُؤرة الضوءِ في داخلي
وتقولُ: وأَبْعَدَ ... أَبْعدَ ... أَبْعَدْ

سيمتدُّ هذا الحصار إلى أَن يُحِسَّ المحاصِرُ، مثل المُحَاصَر،
أَن الضَجَرْ
صِفَةٌ من صفات البشرْ

لا أُحبُّكَ، لا أكرهُكْ ـ
قال مُعْتَقَلٌ للمحقّق: قلبي مليء
بما ليس يَعْنيك. قلبي يفيض برائحة المَرْيَميّةِ
قلبي بريء مضيء مليء،
ولا وقت في القلب للامتحان. بلى،
لا أُحبُّكَ. مَنْ أَنت حتَّى أُحبَّك؟
هل أَنت بعضُ أَنايَ، وموعدُ شاي،
وبُحَّة ناي، وأُغنيّةٌ كي أُحبَّك؟
لكنني أكرهُ الاعتقالَ ولا أَكرهُكْ
هكذا قال مُعْتَقَلٌ للمحقّقِ: عاطفتي لا تَخُصُّكَ.
عاطفتي هي ليلي الخُصُوصيُّ...
ليلي الذي يتحرَّكُ بين الوسائد حُرّاً من الوزن والقافيةْ

جَلَسْنَا بعيدينَ عن مصائرنا كطيورٍ
تؤثِّثُ أَعشاشها في ثُقُوب التماثيل
أَو في المداخن، أو في الخيام التي
نُصِبَتْ في طريق الأمير إلي رحلة الصَيّدْ...

على طَلَلي ينبتُ الظلُّ أَخضرَ
والذئبُ يغفو علي شَعْر شاتي
ويحلُمُ مثلي، ومثلَ الملاكْ
بأنَّ الحياةَ هنا ... لا هناكْ

الأساطير ترفُضُ تَعْديلَ حَبْكَتها
رُبَّما مَسَّها خَلَلٌ طارئٌ
ربما جَنَحَتْ سُفُنٌ نحو يابسةٍ
غيرِ مأهولةٍ،
فأصيبَ الخياليُّ بالواقعيِّ،
ولكنها لا تغيِّرُ حبكتها.
كُلَّما وَجَدَتْ واقعاً لا يُلائمها
عدَّلَتْهُ بجرَّافة.
فالحقيقةُ جاريةُ النصِّ، حَسْناءُ
بيضاءُ من غير سوء ...

إلي شبه مستشرق: ليكُنْ ما تَظُنُّ
لنَفْتَرِضِ الآن أَني غبيٌّ، غبيٌّ، غبيٌّ
ولا أَلعبُ الجولف
لا أَفهمُ التكنولوجيا،
ولا أَستطيعُ قيادةَ طيّارةٍ!
أَلهذا أَخَذْتَ حياتي لتصنَعَ منها حياتَكَ؟
لو كُنْتَ غيرَكَ، لو كنتُ غيري،
لكُنَّا صديقين يعترفان بحاجتنا للغباء.
أَما للغبيّ، كما لليهوديّ في تاجر البُنْدُقيَّة
قلبٌ، وخبزٌ، وعينان تغرورقان؟

في الحصار، يصير الزمانُ مكاناً
تحجَّرَ في أَبَدِهْ
في الحصار، يصير المكانُ زماناً
تخلَّف عن أَمسه وَغدِهْ

هذه الأرضُ واطئةٌ، عاليةْ
أَو مُقَدَّسَةٌ، زانيةْ
لا نُبالي كثيراً بسحر الصفات
فقد يُصْبِحُ الفرجُ، فَرْجُ السماواتِ،
جغْرافيةْ !

الشهيدُ يُحاصرُني كُلَّما عِشْتُ يوماً جديداً
ويسألني: أَين كُنْت ؟ أَعِدْ للقواميس كُلَّ الكلام الذي كُنْتَ أَهْدَيْتَنِيه،
وخفِّفْ عن النائمين طنين الصدى

الشهيدُ يُعَلِّمني: لا جماليَّ خارجَ حريتي.

الشهيدُ يُوَضِّحُ لي: لم أفتِّشْ وراء المدى
عن عذارى الخلود، فإني أُحبُّ الحياةَ
علي الأرض، بين الصُنَوْبرِ والتين،
لكنني ما استطعتُ إليها سبيلاً، ففتَّشْتُ
عنها بآخر ما أملكُ: الدمِ في جَسَدِ اللازوردْ.

الشهيدُ يُحاصِرُني: لا تَسِرْ في الجنازة
إلاّ إذا كُنْتَ تعرفني. لا أُريد مجاملةً
من أَحَدْ.

الشهيد يُحَذِّرُني: لا تُصَدِّقْ زغاريدهُنَّ.
وصدّق أَبي حين ينظر في صورتي باكياً:
كيف بدَّلْتَ أدوارنا يا بُنيّ، وسِرْتَ أَمامي.
أنا أوّلاً، وأنا أوّلاً !

الشهيدُ يُحَاصرني: لم أُغيِّرْ سوى موقعي وأَثاثي الفقيرِ.
وَضَعْتُ غزالاً على مخدعي،
وهلالاً على إصبعي،
كي أُخفِّف من وَجَعي !

سيمتدُّ هذا الحصار ليقنعنا باختيار عبوديّة لا تضرّ، ولكن بحريَّة كاملة!!.

أَن تُقَاوِم يعني: التأكُّدَ من صحّة
القلب والخُصْيَتَيْن، ومن دائكَ المتأصِّلِ:
داءِ الأملْ.

وفي ما تبقَّى من الفجر أَمشي إلى خارجي
وفي ما تبقّى من الليل أسمع وقع الخطي داخلي.

سلامٌ على مَنْ يُشَاطرُني الانتباهَ إلي
نشوة الضوءِ، ضوءِ الفراشةِ، في
ليل هذا النَفَقْ.

سلامٌ على مَنْ يُقَاسمُني قَدَحي
في كثافة ليلٍ يفيض من المقعدين:
سلامٌ على شَبَحي.

إلي قارئ: لا تَثِقْ بالقصيدةِ ـ
بنتِ الغياب. فلا هي حَدْسٌ، ولا
هي فِكْرٌ، ولكنَّها حاسَّةُ الهاويةْ.

إذا مرض الحبُّ عالجتُهُ
بالرياضة والسُخْريةْ
وَبفصْلِ المُغنِّي عن الأغنيةْ

أَصدقائي يُعدُّون لي دائماً حفلةً
للوداع، وقبراً مريحاً يُظَلِّلهُ السنديانُ
وشاهدةً من رخام الزمن
فأسبقهم دائماً في الجنازة:
مَنْ مات.. مَنْ ؟

الحصارُ يُحَوِّلني من مُغَنٍّ الى . . . وَتَرٍ سادس في الكمانْ!

الشهيدةُ بنتُ الشهيدةِ بنتُ الشهيد وأختُ الشهيدِ
وأختُ الشهيدةِ كنَّةُ أمِّ الشهيدِ حفيدةُ جدٍّ شهيد
وجارةُ عمِّ الشهيد الخ ... الخ ..
ولا نبأ يزعج العالَمَ المتمدِّن،
فالزَمَنُ البربريُّ انتهى.
والضحيَّةُ مجهولَةُ الاسم، عاديّةٌ،
والضحيَّةُ ـ مثل الحقيقة ـ نسبيَّةٌ الخ ... الخ ف

هدوءاً، هدوءاً، فإن الجنود يريدون
في هذه الساعة الاستماع إلي الأغنيات
التي استمع الشهداءُ إليها، وظلَّت كرائحة
البُنّ في دمهم، طازجة.

هدنة، هدنة لاختبار التعاليم: هل تصلُحُ الطائراتُ محاريثَ ؟
قلنا لهم: هدنة، هدنة لامتحان النوايا،
فقد يتسرَّبُ شيءٌ من السِلْم للنفس.
عندئذٍ نتباري على حُبِّ أشيائنا بوسائلَ شعريّةٍ.
فأجابوا: ألا تعلمون بأن السلام مع النَفْس
يفتح أبوابَ قلعتنا لِمقَامِ الحجاز أو النَهَوَنْد ؟
فقلنا: وماذا ؟ ... وَبعْد ؟

الكتابةُ جَرْوٌ صغيرٌ يَعَضُّ العَدَمْ
الكتابةُ تجرَحُ من دون دَمْ..

فناجينُ قهوتنا. والعصافيرُ والشَجَرُ الأخضرُ
الأزرقُ الظلِّ. والشمسُ تقفز من حائط
نحو آخرَ مثل الغزالة.
والماءُ في السُحُب اللانهائية الشكل في ما تبقَّي لنا
من سماء. وأشياءُ أخرى مؤجَّلَةُ الذكريات
تدلُّ على أن هذا الصباح قويّ بهيّ،
وأَنَّا ضيوف على الأبديّةْ.




التعديل الأخير تم بواسطة غيمة صيف ; 21-09-2011 الساعة 07:46 PM.






**

ثمّة بوح مخبوء بأعماقنا
ينجلي صُبحه في
هذه اللحظات

**

آخر مواضيعي - .. شملت والنية #إربد - في حفل حياة إف إم ..
- افتح النافذة ثمة ضوء ,, للكاتب [ د/ خالد المنيف ]
- كل جمعة وأنتم لله أقرب ~
- اليرموك تكتسح مناظرات الجامعات بالثلاثة
- " فَقِيرة انتِ ، ي نفْسيّ "
- بث مباشر لفعالية 24 أذار
- خمسونَ شمعة لإضاءةِ دروبكم .. د/ عبدالكريم بكّار
- للديوان سقف " عالي "
- مساعدة لملف word
- " الجراد و الفساد "
غيمة صيف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أعجبتهم المشاركة
قديم 21-09-2011, 08:02 PM   رقم المشاركة : [4]
شجرة السنديان
يرموكي متميز
الصورة الرمزية شجرة السنديان
 
حيث الابداع مكاني  
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Oct 2009
طالب في جامعة أخرى
رقم العضوية : 6413
المكان : في ديار الغربه ..
المشاركات : 847
نقاط التقييم : 5544
معلومات إضافية
الجنس:
مزاجي:

شجرة السنديان مبدع بلا حدودشجرة السنديان مبدع بلا حدودشجرة السنديان مبدع بلا حدودشجرة السنديان مبدع بلا حدودشجرة السنديان مبدع بلا حدودشجرة السنديان مبدع بلا حدودشجرة السنديان مبدع بلا حدودشجرة السنديان مبدع بلا حدودشجرة السنديان مبدع بلا حدودشجرة السنديان مبدع بلا حدودشجرة السنديان مبدع بلا حدود

الاوسمة

افتراضي رد: محمود درويش || أيها المستقبل: لا تسألنا: مَنْ أنتم؟

محمود درويش||

كلمات لا توصف شخصه المميز .. أبدعت أنامله في نسج كلمات تصف غربة شعب بأكمله ..
وأرى بين كلماته سحر وشجن لا يُوصف..

من شعره المحبب الى قلبي :

أثر الفراشة


أَثر الفراشة
أَثر الفراشة لا يُرَى
أَثر الفراشة لا يزولُ
هو جاذبيّةُ غامضٍ
يستدرج المعنى، ويرحلُ
حين يتَّضحُ السبيلُ
هو خفَّةُ الأبديِّ في اليوميّ
أشواقٌ إلى أَعلى
وإشراقٌ جميلُ
هو شامَةٌ في الضوء تومئ
حين يرشدنا الى الكلماتِ
باطننا الدليلُ
هو مثل أُغنية تحاولُ
أن تقول، وتكتفي
بالاقتباس من الظلالِ
ولا تقولُ…
أَثرُ الفراشة لا يُرَى
أُثرُ الفراشة لا يزولُ!
أَنت، منذ الآن، أَنت
الكرملُ في مكانه السيِّد… ينظر من علٍ إلى
البحر. والبحر يتنهَّد، موجةً موجةً، كامرأةٍ
عاشقةٍ تغسل قَدَميْ حبيبها المتكبِّر!
*
كأني لم أذهب بعيداً. كأني عُدتُ من
زيارة قصيرة لوداع صديقٍ مسافر، لأجد
نفسي جالسة في انتظاري على مقعد حجري
تحت شجرة تُفَّاح.
*
كل ما كان منفى يعتذر، نيابةً عني،
لكُلّ ما لم يكن منفى!
*
ألآن، الآن… وراء كواليس المسرح،
يأتي المخاض الى عذراء في الثلاثين،
وتلدني على مرأى من مهندسي الديكور،
والمصوِّرين!
*
جرت مياه كثيرة في الوديان والأنهار.
ونبتت أعشاب كثيرة على الجدران. أَمَّا
النسيان فقد هاجر مع الطيور المهاجرة…
شمالاً شمالاً.
*
ألزمن والتاريخ يتحالفان حيناً، ويتخاصمان
حيناً على الحدود بينهما. الصفصافةُ العاليةُ
لا تأبه ولا تكترث. فهي واقفة على
قارعة الطريق.
*
أَمشي خفيفاً لئلاَّ أكسر هشاشتي. وأَمشي
ثقيلاً لئلاَّ أَطير. وفي الحالين تحميني
الأرض من التلاشي في ما ليس من صفاتها!
*
في أَعماقي موسيقى خفيَّة، أَخشى عليها
من العزف المنفرد.
*
ارتكبتُ من الأخطاء ما يدفعني، لإصلاحها،
إلى العمل الإضافيّ في مُسَوَّدة الإيمان
بالمستقبل. من لم يخطئ في الماضي لا
يحتاج الى هذا الإيمان.
*
جبل وبحر وفضاء. أطير وأسبح، كأني
طائرٌ جوّ – مائي. كأني شاعر!
*
كُلُّ نثر هنا شعر أوليّ محروم من صَنعَة الماهر.
وكُلُّ شعر، هنا، نثر في متناول المارة.
بكُلِّ ما أُوتيتُ من فرح، أُخفي دمعتي
عن أوتار العود المتربِّص بحشرجتي، والمُتَلصِّص
على شهوات الفتيات.
*
ألخاص عام. والعام خاص… حتى إشعار
آخر، بعيد عن الحاضر وعن قصد القصيدة!
*
حيفا! يحقّ للغرباء أن يحبُّوكِ، وأن ينافسوني
على ما فيك، وأن ينسوا بلادهم في
نواحيك، من فرط ما أنت حمامة تبني عُشَّها
على أنف غزال!
*
أنا هنا. وما عدا ذلك شائعة ونميمة!
*
يا للزمن! طبيب العاطفيين… كيف يُحوِّل
الجرح ندبة، ويحوِّل الندبة حبَّة سمسم.
أنظر الى الوراء، فأراني أركض تحت المطر. هنا،
وهنا، وهنا. هل كنتُ سعيداً دون أن أدري؟
*
هي المسافة: تمرين البصر على أعمال البصيرة،
وصقلُ الحديد بنايٍ بعيد.
*
جمال الطبيعة يهذِّب الطبائع، ما عدا طبائع مَنْ
لم يكن جزءاً منها. الكرمل سلام. والبندقية نشاز.
*
على غير هُدىً أمشي. لا أبحث عن شيء. لا
أبحث حتى عن نفسي في كل هذا الضوء.
*
حيفا في الليل… انصراف الحواس الى أشغالها
السرية، بمنأى عن أصحابها الساهرين على الشرفات.
*
يا للبداهة! قاهرة المعدن والبرهان!
*
أُداري نُقَّادي، وأُداوي جراح حُسَّادي على
حبِّ بلادي… بزِحافٍ خفيف، وباستعارة
حمَّالةِ أِوجُه!
*
لم أَرَ جنرالاً لأسأله: في أيّ عامٍ قَتَلتَنِي؟
لكني رأيتُ جنوداً يكرعون البيرة على الأرصفة.
وينتظرون انتهاء الحرب القادمة، ليذهبوا الى
الجامعة لدراسة الشعر العربي الذي كتبه موتى
لم يموتوا. وأَنا واحد منهم!
*
خُيِّل لي أن خُطَايَ السابقة على الكرمل هي
التي تقودني الى «حديقة الأم»، وأَن
التكرار رجع الصدى في أُغنية عاطفية لم تكتمل،
من فرط ما هي عطشى الى نقصان متجدِّد!
*
لا ضباب. صنوبرة على الكرمل تناجي أَرزة
على جبل لبنان: مساء الخير يا أُختي!
*
أعبُرُ من شارع واسع إلى جدار سجني
القديم، وأقول: سلاماً يا مُعلِّمي الأول في
فقه الحرية. كُنتَ على حق: فلم يكن الشعر
بريئاً!






أنا لست لي





هذا هو اسمكَ
قالتِ امرأة
وغابت في الممرّ اللولبي...
أرى السماء هُناكَ في متناولِ الأيدي.
ويحملني جناحُ حمامة بيضاءَ صوبَ
طفولة أخرى. ولم أحلم بأني
كنتُ أحلمُ. كلُّ شيء واقعيّ. كُنتُ
أعلمُ أنني ألقي بنفسي جانباً...
وأطيرُ. سوف أكون ما سأصيرُ في
الفلك الأخيرِ. وكلُّ شيء أبيضُ،
البحرُ المعلَّق فوق سقف غمامة
بيضاءَ. واللا شيء أبيضُ في
سماء المُطلق البيضاء. كُنتُ، ولم
أكُن. فأنا وحيد في نواحي هذه
الأبديّة البيضاء. جئتُ قُبيَل ميعادي
فلم يظهر ملاك واحد ليقول لي:
"ماذا فعلتَ، هناك، في الدنيا؟"
ولم أسمع هتَافَ الطيَبينَ، ولا
أنينَ الخاطئينَ، أنا وحيد في البياض،
أنا وحيدُ...
لا شيء يُوجِعُني على باب القيامةِ.
لا الزمانُ ولا العواطفُ. لا أُحِسُّ بخفَّةِ
الأشياء أو ثقل
الهواجس. لم أجد أحداً لأسأل:
أين "أيني" الآن؟ أين مدينة
الموتى، وأين أنا؟ فلا عدم
هنا في اللا هنا... في اللا زمان،
ولا وُجُودُ
وكأنني قد متُّ قبل الآن...
أعرفُ هذه الرؤية وأعرفُ أنني
أمضي إلى ما لستُ أعرفُ. رُبَّما
ما زلتُ حيّاً في مكان ما، وأعرفُ
ما أريدُ...
سأصير يوماً فكرةً. لا سيفَ يحملُها
إلى الأرض اليباب، ولا كتابَ...
كأنها مطر على جبل تصدَّع من
تفتُّحِ عُشبة،
لا القُوَّةُ انتصرت
ولا العدلُ الشريدُ
سأصير يوماً ما أريدُ
سأصير يوماً طائراً، وأسُلُّ من عدمي
وجودي. كُلَّما احترقَ الجناحانِ
اقتربت من الحقيقةِ. وانبعثتُ من
الرماد. أنا حوارُ الحالمين، عَزفتُ
عن جسدي وعن نفسي لأكملَ
رحلتي الأولى إلى المعاني، فأحرقني
وغاب. أنا الغيابُ، أنا السماويُّ
الطريدُ. سأصير يوماً ما أريدُ
سأصير يوماً شاعراً،
والماءُ رهنُ بصيرتي. لُغتي مجاز
للمجاز، فلا أقول ولا أشيرُ
إلى مكان. فالمكان خطيئتي وذريعتي.
أنا من هناك. "هُنايَ" يقفزُ
من خُطايَ إلى مُخيّلتي...
أنا من كنتُ أو سأكون
يصنعُني ويصرعُني الفضاءُ
اللانهائيُّ
المديدُ.
سأصير يوماً ما أريدُ
سأصيرُ يوماً كرمةً،
فليعتصرني الصيفُ منذ الآن،
وليشرب نبيذي العابرون على
ثُريّات المكان السكّريِّ!
أنا الرسالةُ والرسولُ
أنا العناوينُ الصغيرةُ والبريدُ
سأصير يوماً ما أريدُ
هذا هوَ اسمُكَ
قالتِ امرأة،
وغابت في ممرِّ بياضها
هذا هو اسمُكَ، فاحفظِ اسمكَ جيِّداً!
لا تختلف معهُ على حرف
ولا تعبأ براياتِ القبائلِ،
كُن صديقاً لاسمك الأفقَيِّ
جرِّبهُ مع الأحياء والموتى
ودرِّربهُ على النُطق الصحيح برفقة
الغرباء
واكتبهُ على إحدى صُخور الكهف،
يا اسمي: سوف تكبرُ حين أكبرُ
الغريبُ أخُو الغريب
سنأخذُ الأنثى بحرف العلَّة المنذور
للنايات.
يا اسمي: أين نحن الآن؟
قل: ما الآن، ما الغدُ؟
ما الزمانُ وما المكانُ
وما القديمُ وما الجديدُ؟
سنكون يوماً ما نريدُ (....)





وعلى هذه الارض ما يستحق للحياة




هناك الكثير ما أفضله

تقييم ..




فأنـّا تطيب ليَ الحياة .. وفينا ضعيف الجناح انكسر ..!
آخر مواضيعي - كزدورة وصوره::دندره مقدسية ::
- كزدورة و صورة ::
- رَسَائِلْ لِـ قَسَّامِي
- أراضي ال48 أو ما يسمى "بإسرائيل "
- من جديد.. قفزة
- لَحْنُ الغِيابْ
- 2+2=5
- إركب معنا ::بدأت الرحلة
- هيا إركب معنا ::
- محتاجه مساعده ::
شجرة السنديان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
3 أعضاء قالوا شكراً لـ شجرة السنديان على المشاركة المفيدة:
قديم 22-09-2011, 03:56 PM   رقم المشاركة : [5]
اللؤلؤ
مشرفة بعيون الطلاب
الصورة الرمزية اللؤلؤ
 
اللهم احقن دماء المسلمين  
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Jun 2010
خريج من جامعة اليرموك
رقم العضوية : 8358
المكان : جرش
المشاركات : 3,768
نقاط التقييم : 14805
معلومات إضافية
الجنس:
مزاجي:

اللؤلؤ مبدع بلا حدوداللؤلؤ مبدع بلا حدوداللؤلؤ مبدع بلا حدوداللؤلؤ مبدع بلا حدوداللؤلؤ مبدع بلا حدوداللؤلؤ مبدع بلا حدوداللؤلؤ مبدع بلا حدوداللؤلؤ مبدع بلا حدوداللؤلؤ مبدع بلا حدوداللؤلؤ مبدع بلا حدوداللؤلؤ مبدع بلا حدود
افتراضي رد: محمود درويش || أيها المستقبل: لا تسألنا: مَنْ أنتم؟

حين تطيل التأمل
محمود درويش -

حين تطيلُ التأمل في وردةٍ
جرَحَتْ حائطاً، وتقول لنفسكَ :
لي أملٌ في الشفاء من الرمل /
يخضر قلبُكَ...
حين ترافق أنثى إلى السيركِ
ذات نهار جميل كأيقونةٍ ...
وتحلًّ كضيف على رقصة الخيلِ /
يحمر قلبُكَ...
حين تعُدُّ النجوم وتخطئ بعدَ
الثلاثة عشر، وتنعس كالطفلِ
في زرقة الليلِ /
يبيض قلبُكَ...
حين تسير ولا تجد الحلمَ
يمشي أمامك كالظلِّ /
يصفر قلبُكَ...




آخر مواضيعي - اسباب عزل الرئيس المصري..محمد مرسي..
- اعلان عن حفلات التخريج للفوج الرابع والثلاثين
- نبذة عن امتحان الكفاءة الجامعية
- اختلف معك واحترمك
- ..سوريا موجوعة..
- أسماء الطلبة الذين تم اختيارهم لامتحان الكفاءة الجامعية
- رائعة احمد مطر قصيدة " كيف أصبح إبن الكلب رئيساً"
- مواعيد التسجيل للفصل الصيفي 2013/2012
- كيف تقوِّي ذاكرتك وقت الامتحانات؟
- التعليم العالي يلغي اعتماد امتحان التوفل المحلي itp لاغراض الدراسات العليا
اللؤلؤ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
3 أعضاء قالوا شكراً لـ اللؤلؤ على المشاركة المفيدة:
قديم 22-09-2011, 08:52 PM   رقم المشاركة : [6]
فراشة الربيع
مشرفة دنيا تكنو
الصورة الرمزية فراشة الربيع
 
~:. كونان المنتدى .:~  
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Sep 2008
طالب علوم في اليرموك
رقم العضوية : 1539
المكان : منزل عمي توغوموري
المشاركات : 5,916
نقاط التقييم : 49129
معلومات إضافية
الجنس:
مزاجي:

فراشة الربيع مبدع بلا حدودفراشة الربيع مبدع بلا حدودفراشة الربيع مبدع بلا حدودفراشة الربيع مبدع بلا حدودفراشة الربيع مبدع بلا حدودفراشة الربيع مبدع بلا حدودفراشة الربيع مبدع بلا حدودفراشة الربيع مبدع بلا حدودفراشة الربيع مبدع بلا حدودفراشة الربيع مبدع بلا حدودفراشة الربيع مبدع بلا حدود

الاوسمة

افتراضي رد: محمود درويش || أيها المستقبل: لا تسألنا: مَنْ أنتم؟

+..*..بوركت أخي الشلال على التقرير المميز..*..+

الشاعر محمود درويش رحمه الله كان من أروع الشعراء المعاصرين.. شعره سلسل راقي..

كلما ذكر هذا الشاعر في أي محفل تذكرت صديقتي الصغيرة الراحلة.."مي" رحمها الله.. كانت تحبه كثيراً.. بل كان أفضل شاعر لديها.. وقد توفيت بعده بشهر.. فتاة كانت بعمر الزهور بنت الـ 15 من عمرها..

رحمهم الله..

تقييم+







♥ للحب♥
سرّ مازلت أجهله
وكم سواي بسر
♥الحب♥
قد حاروا !!
أليس في الليل للعباد أسرارُ؟
حمر محاجرهم .. بيض مدامعهم
وفي الشفاه تراتيل وأذكار
فلكل قلبٍ إذا ما
♥حبّ أسرار♥
وكل
♥حبٍ♥
لغير الله ينهار
♥اللهم أسعد لي أحبتي♥
♥اللهم وأصلح حال أمتي
آخر مواضيعي - ♥ همسة رمضانية في منتصف رمضان ♥
- كيف تزيد من معدل الحرق في الجسم !
- ~غــــــزة فوق الحصار~
- ~• رمضــــانيـــــات •~
- ♥ ~ألبوم رسماتي~ ♥
- ♣• أرسم معنا •♣
- ~ مكونات السعادة ~
- ☆ مبآآرك لطلاب التوجيهي☆
- ♥:~ الحب و الإرادة ~:♥
- أين المهرب؟‼
فراشة الربيع غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أعجبتهم المشاركة
قديم 22-09-2011, 08:56 PM   رقم المشاركة : [7]
فراشة الربيع
مشرفة دنيا تكنو
الصورة الرمزية فراشة الربيع
 
~:. كونان المنتدى .:~  
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Sep 2008
طالب علوم في اليرموك
رقم العضوية : 1539
المكان : منزل عمي توغوموري
المشاركات : 5,916
نقاط التقييم : 49129
معلومات إضافية
الجنس:
مزاجي:

فراشة الربيع مبدع بلا حدودفراشة الربيع مبدع بلا حدودفراشة الربيع مبدع بلا حدودفراشة الربيع مبدع بلا حدودفراشة الربيع مبدع بلا حدودفراشة الربيع مبدع بلا حدودفراشة الربيع مبدع بلا حدودفراشة الربيع مبدع بلا حدودفراشة الربيع مبدع بلا حدودفراشة الربيع مبدع بلا حدودفراشة الربيع مبدع بلا حدود

الاوسمة

افتراضي رد: محمود درويش || أيها المستقبل: لا تسألنا: مَنْ أنتم؟

بوركتم عزيزاتي غيمة صيف.. شجرة السنديان.. اللؤلؤ على المشاركة القيمة..
تقيم+







♥ للحب♥
سرّ مازلت أجهله
وكم سواي بسر
♥الحب♥
قد حاروا !!
أليس في الليل للعباد أسرارُ؟
حمر محاجرهم .. بيض مدامعهم
وفي الشفاه تراتيل وأذكار
فلكل قلبٍ إذا ما
♥حبّ أسرار♥
وكل
♥حبٍ♥
لغير الله ينهار
♥اللهم أسعد لي أحبتي♥
♥اللهم وأصلح حال أمتي
آخر مواضيعي - ♥ همسة رمضانية في منتصف رمضان ♥
- كيف تزيد من معدل الحرق في الجسم !
- ~غــــــزة فوق الحصار~
- ~• رمضــــانيـــــات •~
- ♥ ~ألبوم رسماتي~ ♥
- ♣• أرسم معنا •♣
- ~ مكونات السعادة ~
- ☆ مبآآرك لطلاب التوجيهي☆
- ♥:~ الحب و الإرادة ~:♥
- أين المهرب؟‼
فراشة الربيع غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أعجبتهم المشاركة
قديم 22-09-2011, 09:24 PM   رقم المشاركة : [8]
ألوان
يرموكي متميز
الصورة الرمزية ألوان
 
يا الله عفوك و الرضى ~  
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Oct 2010
طالب تكنولوجيا معلومات في اليرموك
رقم العضوية : 9160
المكان : قبل الخريف بـ نسمة
المشاركات : 2,839
نقاط التقييم : 10414
معلومات إضافية
الجنس:
مزاجي:

ألوان مبدع بلا حدودألوان مبدع بلا حدودألوان مبدع بلا حدودألوان مبدع بلا حدودألوان مبدع بلا حدودألوان مبدع بلا حدودألوان مبدع بلا حدودألوان مبدع بلا حدودألوان مبدع بلا حدودألوان مبدع بلا حدودألوان مبدع بلا حدود
افتراضي رد: محمود درويش || أيها المستقبل: لا تسألنا: مَنْ أنتم؟


من أجمل جميلات محمود درويش
انتظرها
بكاس الشراب المرصع باللازورد

انتظرها


علي بركة الماء حول المساء وزهر الكولونيا

انتظرها

بصبر الحصان المعد لمنحدرات الجبال


انتظرها


بذوق الامير الرفيع البديع

انتظرها

بسبع وسائد محشوة بالسحاب الخفيف

انتظرها

بنار البخور النسائي ملء المكان

انتظرها

برائحة الصندل الذكرية حول ظهور الخيول

انتظرها

ولا تتعجل فان اقبلت بعد موعدها
فانتظرها

وان اقبلت قبل موعدها

فانتظرها

ولا تجفل الطير فوق جدائلها

وانتظرها

لتجلس مرتاحة كالحديقة في اوج زينتها

وانتظرها


لكي تتنفس هذا الهواء الغريب علي قلبها

وانتظرها


لترفع عن ساقها ثوبها غيمة غيمة

وانتظرها

وخذها الي شرفة لتري قمرا غارقا في الحليب


انتظرها


وقدم لها الماء قبل النبيذ ولا

تتطلع الي توامي حجل نائمين علي صدرها

وانتظرها

ومس علي مهل يدها عندما

تضع الكاس فوق الرخام

كانك تحمل عنها الندي

وانتظرها


تحدث اليها كما يتحدث ناي

الي وتر خائف في الكمان

كانكما شاهدان علي ما يعد غد لكما

وانتظرها

ولمع لها ليلها خاتما خاتما

وانتظرها

الي ان يقول لك الليل

لم يبق غيركما في الوجود





فخذها برفق الي موتك المشتهي


وانتظرها










وَاذْكُر رَّبَّكَ إِذَا نَسِيتَ وَقُلْ عَسَىٰ أَن يَهْدِيَنِ رَبِّي لِأَقْرَبَ مِنْ هَٰذَا رَشَدًا

الكهف - الآية 24
آخر مواضيعي - وقف بين الجموع و قال من يسلم ؟
- | أنا لست لأحد |
- |رسائل موجزة |
- قبل الفجر الأخير
- |مساعدة لحفل التخرج|
- || يابا .. -شو ياانسه ||
- ||خريجي الفوج الخامس والثلاثين||
- || في منتهــى الصغـــر ||
- || نثـــرٌ مجـــرّد ||
- |و الله و سوتها ألوان |
ألوان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
2 أعضاء قالوا شكراً لـ ألوان على المشاركة المفيدة:
قديم 30-09-2011, 05:15 PM   رقم المشاركة : [9]
غيمة صيف
[ إداريـة ]
الصورة الرمزية غيمة صيف
 
إنّ لي روحاً تجاورني ~  
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Feb 2010
طالب علوم في اليرموك
رقم العضوية : 7411
المكان : ღIRBIDღ
المشاركات : 5,251
نقاط التقييم : 21636
معلومات إضافية
الجنس:
مزاجي:

غيمة صيف مبدع بلا حدودغيمة صيف مبدع بلا حدودغيمة صيف مبدع بلا حدودغيمة صيف مبدع بلا حدودغيمة صيف مبدع بلا حدودغيمة صيف مبدع بلا حدودغيمة صيف مبدع بلا حدودغيمة صيف مبدع بلا حدودغيمة صيف مبدع بلا حدودغيمة صيف مبدع بلا حدودغيمة صيف مبدع بلا حدود

الاوسمة

افتراضي رد: محمود درويش || أيها المستقبل: لا تسألنا: مَنْ أنتم؟

تحيّة ... و قبلة
و ليس عندي ما أقول بعد
من أين أبتدي ؟ .. و أين أنتهي ؟
و دورة الزمان دون حد
و كل ما في غربتي
زوادة ، فيها رغيف يابس ، ووجد
ودفتر يحمل عني بعض ما حملت
بصقت في صفحاته ما ضاق بي من حقد
من أين أبتدي ؟
و كل ما قيل و ما يقال بعد غد
لا ينتهي بضمة.. أو لمسة من يد
لا يرجع الغريب للديار
لا ينزل الأمطار
لا ينبت الريش على
جناح طير ضائع .. منهد
من أين أبتدي
تحيّة .. و قبلة.. و بعد ..
أقول للمذياع ... قل لها أنا بخير
أقول للعصفور
إن صادفتها يا طير
لا تنسني ، و قل : بخير
أنا بخير
أنا بخير
ما زال في عيني بصر !
ما زال في السما قمر !
و ثوبي العتيق ، حتى الآن ، ما اندثر
تمزقت أطرافه
لكنني رتقته... و لم يزل بخير
و صرت شابا جاور العشرين
تصوّريني ... صرت في العشرين
و صرت كالشباب يا أماه
أواجه الحياه
و أحمل العبء كما الرجال يحملون
و أشتغل
في مطعم ... و أغسل الصحون
و أصنع القهوة للزبون
و ألصق البسمات فوق وجهي الحزين
ليفرح الزبون
-3-
قد صرت في العشرين
وصرت كالشباب يا أماه
أدخن التبغ ، و أتكي على الجدار
أقول للحلوة : آه
كما يقول الآخرون
" يا أخوتي ؛ ما أطيب البنات ،
تصوروا كم مرة هي الحياة
بدونهن ... مرة هي الحياة " .
و قال صاحبي : "هل عندكم رغيف ؟
يا إخوتي ؛ ما قيمة الإنسان
إن نام كل ليلة ... جوعان ؟ "
أنا بخير
أنا بخير
عندي رغيف أسمر
و سلة صغيرة من الخضار
-4-
سمعت في المذياع
قال الجميع : كلنا بخير
لا أحد حزين ؛
فكيف حال والدي
ألم يزل كعهده ، يحب ذكر الله
و الأبناء .. و التراب .. و الزيتون ؟
و كيف حال إخوتي
هل أصبحوا موظفين ؟
سمعت يوما والدي يقول :
سيصبحون كلهم معلمين ...
سمعته يقول
( أجوع حتى أشتري لهم كتاب )
لا أحد في قريتي يفك حرفا في خطاب
و كيف حال أختنا
هل كبرت .. و جاءها خطّاب ؟
و كيف حال جدّتي
ألم تزل كعهدها تقعد عند الباب ؟
تدعو لنا
بالخير ... و الشباب ... و الثواب !
و كيف حال بيتنا
و العتبة الملساء ... و الوجاق ... و الأبواب !
سمعت في المذياع
رسائل المشردين ... للمشردين
جميعهم بخير !
لكنني حزين ...
تكاد أن تأكلني الظنون
لم يحمل المذياع عنكم خبرا ...
و لو حزين
و لو حزين
-5-
الليل - يا أمّاه - ذئب جائع سفاح
يطارد الغريب أينما مضى ..
ماذا جنينا نحن يا أماه ؟
حتى نموت مرتين
فمرة نموت في الحياة
و مرة نموت عند الموت!
هل تعلمين ما الذي يملأني بكاء ؟
هبي مرضت ليلة ... وهد جسمي الداء !
هل يذكر المساء
مهاجرا أتى هنا... و لم يعد إلى الوطن ؟
هل يذكر المساء
مهاجرا مات بلا كفن ؟
يا غابة الصفصاف ! هل ستذكرين
أن الذي رموه تحت ظلك الحزين
- كأي شيء ميت - إنسان ؟
هل تذكرين أنني إنسان
و تحفظين جثتني من سطوه الغربان ؟
أماه يا أماه
لمن كتبت هذه الأوراق
أي بريد ذاهب يحملها ؟
سدّت طريق البر و البحار و الآفاق ...
و أنت يا أماه
ووالدي ، و إخوتي ، و الأهل ، و الرفاق ...
لعلّكم أحياء
لعلّكم أموات
لعلّكم مثلي بلا عنوان
ما قيمة الإنسان
بلا وطن
بلا علم
ودونما عنوان
ما قيمة الإنسان
ما قيمة الإنسان
بلا وطن
بلا علم
ودونما عنوان
ما قيمة الإنسان










**

ثمّة بوح مخبوء بأعماقنا
ينجلي صُبحه في
هذه اللحظات

**

آخر مواضيعي - .. شملت والنية #إربد - في حفل حياة إف إم ..
- افتح النافذة ثمة ضوء ,, للكاتب [ د/ خالد المنيف ]
- كل جمعة وأنتم لله أقرب ~
- اليرموك تكتسح مناظرات الجامعات بالثلاثة
- " فَقِيرة انتِ ، ي نفْسيّ "
- بث مباشر لفعالية 24 أذار
- خمسونَ شمعة لإضاءةِ دروبكم .. د/ عبدالكريم بكّار
- للديوان سقف " عالي "
- مساعدة لملف word
- " الجراد و الفساد "
غيمة صيف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
2 أعضاء قالوا شكراً لـ غيمة صيف على المشاركة المفيدة:
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أبي// محمود درويش ترانيم شجية وَحيُ القلم بأقلام منقولة 5 02-12-2010 12:28 PM
من ديوان محمود درويش lolo2008 وَحيُ القلم 4 23-08-2008 12:42 AM
وفاة محمود درويش .. أبو زيد بلا عنوان 6 11-08-2008 02:03 PM


الساعة الآن 06:36 AM.

:: استرجاع كلمة المرور - طلب كود التفعيل - تفعيل العضوية ::

[الردود و المشاركات تعبر عن رأي أصحابها و لا تمثل في أي حال من الأحوال رأي الإدارة]